النفط الكبير يأخذ المرحلة لمرحلة ما بعد التقشف الجمال المسابقة

بواسطة رون بوسو26 جمادى الأولى 1439
(صورة الملف: شل)
(صورة الملف: شل)

مع سنوات من التقشف في مرايا الرؤية الخلفية، يتم تأمين أكبر شركات النفط في العالم في مسابقة الجمال لجذب المستثمرين مع وعود النمو وزيادة المكافآت.

وظلت شركة رويال داتش شل وتوتال في مقدمة الشركات بعد تراجعها لمدة ثلاث سنوات بفضل توقعات النمو القوية، ولكن شركة إكسون موبيل، أكبر شركة نفط يتم تداولها بشكل عام، قد خيبت آمالها إلى حد كبير بسبب التوقعات الضعيفة.
وقد خفضت شركات النفط الكبرى الإنفاق وخفضت التكاليف بعد انهيار أسعار النفط في عام 2014، ويمكنها الآن أن تولد كمية نقدية من النفط الخام تتراوح ما بين 50 و 55 دولارا للبرميل كما فعلت عندما كان السعر حوالي 100 دولار في وقت سابق من هذا العقد.
وقد ارتفع التدفق النقدي لشركات النفط في عام 2017 إلى أعلى مستوى له منذ بداية الركود، وذلك بفضل خطط خفض التكاليف الجذرية وانتعاش أسعار النفط، ووجه المديرون التنفيذيون اهتمامهم مرة أخرى إلى النمو.
ومع توقع النفط الخام فوق 60 دولارا للبرميل في نهاية العقد، فإن شركات النفط الكبرى واثقة من أنها يمكن أن تعزز دفعات جذابة بالفعل للمساهمين.
وأرسلت توتال أقوى إشارة، وأعلنت عن خطط لزيادة الأرباح بنسبة 10 في المئة، وإعادة شراء 5 مليارات دولار من الأسهم بحلول عام 2020 وإلغاء ما يسمى سياسة سكريبت قدم في السنوات العجاف من تقديم أسهم بدلا من توزيعات نقدية.
وقد اشاد المحللون فى شركة برنشتاين بالشركات الفرنسية التى سجلت ارتفاعا بنسبة 28 فى المائة فى ارباح الربع الاخير يوم الخميس، حيث اعتبرت "المعيار الجديد فى عائدات المساهمين" ورفعت توصية حصتها "بالتفوق".
وقال الاسدير مكينون، مدير محفظة في صندوق الاستثمار الاسكتلندي، "من الواضح أن الشركات الأمريكية أصيبت بخيبة أمل أكثر في حين أن إجمالي هتف الجميع جنبا إلى جنب مع شل، حتى لو كان لديه القليل من ملكة جمال".
عودة إلى عمليات الشراء
كما رفعت شركة ستاتوال النرويجية وشركة شيفرون الأمريكية أرباحهما على مدار الأسبوع الماضي، في حين كانت شركة بي بي قبل الصفقة من خلال استئناف عمليات إعادة شراء الأسهم في الربع الأخير من عام 2017.
ومن المقرر أن تشتري شركة شل، التي فازت أرباحها وتدفقاتها النقدية على إكسون العام الماضي، 25 مليار دولار من الأسهم بنهاية العقد بعد إلغاء سياستها في تشرين الثاني / نوفمبر.
ويقول المحللون إن إكسون لا تزال خارجة عن المخاوف بعد انخفاض مخيب للآمال في التدفق النقدي والإنتاج في الربع الرابع أثار مخاوف بين المستثمرين حول استراتيجيتها.
وانخفضت اسهم شركة ايرفينج بولاية تكساس بنسبة اكثر من 10 فى المائة خلال الاسبوع الماضى، محطيا 35 مليار دولار من قيمتها. وقد حقق سهمها منافسينا كبيرا خلال العامين الماضيين، مما يعكس توقعاته الضعيفة.
وقال مكينون "جميع الشركات الكبرى رخيصة في الوقت الراهن ولكن ربما إكسون ليست أفضل الرئيسية هناك، ونحن نفضل شل".
وقال سيمون جيرجيل، كبير موظفي الاستثمار في أسهم المملكة المتحدة لدى أليانز غلوبال إنفستورس، إن أسهم شركة شل قد تفوقت على منافسيها حيث بلغت عائدات المساهمين 90٪ خلال العامين الماضيين.
وقال "لقد شجعنا خطط خفض التكاليف للشركة والتحول المحتمل لتدفقاتها النقدية المستقبلية".
السباق مستمر
بعد ثلاث سنوات من إيجاد سبل لتوفير المال من خلال خفض الوظائف، وانخفاض ميزانيات التنقيب وتسخير التكنولوجيا الجديدة لتصبح أكثر كفاءة، والمديرين التنفيذيين قد انتقلت النمو إلى الصدارة، وتهرب لتتفوق على بعضها البعض.
وقال الرئيس التنفيذي باتريك بويان للمستثمرين يوم الخميس "إن أولوية المجلس هي الحفاظ على نمونا الطموح والاستمرار في إضافة قيمة للمساهمين".
وخلال اجتماعه مع المحللين الاسبوع الماضى قال الرئيس التنفيذى لشركة شل بن فان بوردن والمدير المالى جيسيكا اول تسع مرات ان هدفهما هو جعل الشركة الانجلو-هولندية "استثمارا عالميا".
الرئيس التنفيذي الهولندي الطموح قال علنا ​​انه يريد شل لتحدي هيمنة إكسون المالية في هذا القطاع، على الرغم من أن العملاقة الأمريكية لا تزال أكبر بكثير من شل من القيمة السوقية.
ولتحقيق هذا الهدف، حققت شل أكبر خطوة جريئة في الانكماش، وشراء منافستها مجموعة بي جي ل 54 مليار دولار في عام 2016، وتحويل الشركة إلى أكبر تاجر للغاز الطبيعي المسال في العالم ومنتج رئيسي للنفط في البرازيل.
ولكن شل لم تكن الوحيدة للاستفادة من الركود لضمان النمو من خلال انتزاع منافسيه من الانزلاق في خام برنت من ارتفاع عام 2014 من 115 $ للبرميل إلى 27 $ فقط في يناير 2016.
وقد اشترى "مايرسك أويل" 7.5 مليار دولار و "إنجي" للغاز الطبيعي المسال ل 1.5 مليار دولار في العام الماضي، وقامت شركة "بي بي" بعدد من الاستثمارات في أفريقيا والنرويج، في حين عززت "إكسون" موقعها الصخري الأمريكي باستحواذها على 6 مليارات دولار.
وقال بيراج بورخاتاريا المحلل في "آر بي سي كابيتال ماركيتس"، في حين أن "شل" لا تزال تملك أقوى إمكانيات إعادة الأموال النقدية للمستثمرين، وهو تدبير معروف باسم العائد من المساهمين، فقد أصبح توتال الآن متأخرا عن متابعة نتائجها وإعلانات الأرباح.
وقال بورخاتاريا في مذكرة: "إن توتال هو الفائز الواضح لنا حتى الآن، مع توزيعات الأرباح وإعادة الشراء التي هي أقرب إلى شل من حيث العائد الإجمالي، ولكن مع نمو أكثر من المنبع وتقليل الإبلاغ عن التقلبات".
ومن المتوقع أن يصل العائد على المساهمين في شل لعام 2019 إلى 8.2 في المئة مقارنة مع 6.7 في المئة من توتال و 5.9 في المئة بب و ستاتوال 5.2 في المئة، في حين أن العائد من إكسون هو 4.7 في المئة و 4.2 في المئة شيفرون، وفقا لبوركهاتاريا.
وقال جيمس لينغ، مدير صندوق الأسهم في "أبردين لإدارة الأصول": "كان العام عاما قويا بالنسبة للشركات الكبرى، فقد كان النقد مرتفعا، وكان الإنتاج مرتفعا، ويبدو أنهم واثقون تماما، وهذه أمور أود أن أرىها".
(تقارير إضافية من قبل فيليكس بات و نيريجوس أدومايتيس؛ تحرير ديفيد كلارك)
أخبار, الغاز الطبيعي المسال, المالية, الناس & أخبار الشركة, النفط الصخري والغاز, طاقة الاقسام