قافلة مساعدات الأمم المتحدة تهاجم اليمن

20 رمضان 1439
© GC Dijkdrenth / MarineTraffic.com
© GC Dijkdrenth / MarineTraffic.com

بغداد (رويترز) - قالت سلطات الموانئ يوم الاثنين ان قوات غير معلومة هاجمت سفينة مساعدات تابعة للامم المتحدة قبالة ميناء الحديدة الرئيسي في اليمن في مطلع الاسبوع وبدأت حريقا في غرفة المحركات.

وأكد مدير المساعدات في الأمم المتحدة ، مارك لوفوك ، وقوع حادث لكنه قال إن الأمر انتهى الآن وأن الجميع في أمان ، دون أن يخوض في تفاصيل.

وقالت شركة موانئ البحر الأحمر اليمنية إن السفينة التي يستخدمها برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة تعرضت للهجوم بعد تسليم شحنة في الحديدة. ويقيم الميناء الحركة الحوثية المسلحة المتحالفة مع إيران والتي استولت على أجزاء كبيرة من البلاد في حرب عمرها ثلاث سنوات.

وقالت متحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي إن مجموعة مسلحة مجهولة الهوية "في الخارج على متن مركب شراعي أطلقت النار وحاولت الاستيلاء على" السفينة التي تبعد نحو 60 كيلومترا (38 ميلا) قبالة ساحل الحديدة.

وقالت المتحدثة بيتينا لويشر في بيان أرسل الى رويترز "كل من الطاقم والسفينة في أمان دون اصابات أو اضرار واضحة للسفينة."

واضافت الشركة ان السفينة كانت تنتظر في المرسى للحصول على تصريح بالمغادرة من تحالف عسكري بقيادة السعودية. يحارب التحالف الحوثيين ويسيطر على جزيرة الزبير المجاورة.

وقالت الشركة في بيان ان "مكتب حركة السفن تلقى مكالمة استغاثة من VOS THEIA في الساعة 1730 (1430 بتوقيت جرينتش) يوم الاحد 3 يونيو 2018 حول حريق في السفينة ناجم عن هجوم خارجي".

وقال لوتوك لرويترز في جنيف "وقع حادث." "لا نعرف من المسؤول. نحن نحقق في الحادث وقد انتهى الحادث."

دخلت السعودية والإمارات العربية المتحدة والحلفاء المسلمون السنة الحرب قبل ثلاث سنوات في محاولة لطرد الحوثيين ، وهي جماعة شيعية أجبرت الحكومة المدعومة من السعودية على النزوح في عام 2014.

وفي الشهر الماضي قال التحالف المدعوم من الولايات المتحدة إنه أحبط هجمات بالقوارب السريعة المحملة بالمتفجرات التي نشرها الحوثيون ضد السفن التجارية ، بما في ذلك ناقلة نفط في البحر الأحمر ، وفي إبريل / نيسان تعرضت ناقلة نفط سعوديّة من الحديدة تعاني من محدودية. ضرر.

لم يرد متحدث باسم التحالف على الفور على طلب للتعليق على الصعود.

تتقدم القوات المدعومة من التحالف في الحديدة ، لكن ليس من الواضح ما إذا كانت تخطط للاستيلاء على الميناء الذي يتعامل مع معظم الواردات التجارية والإمدادات الإنسانية لليمن.

وردا على سؤال حول احتمال شن هجوم بري على الميناء ، وهو شريان حياة لثمانية ملايين يمني يتم تغذيتهم من قبل المنظمة العالمية ، قال لوتوك: "لا يوجد ميناء أكثر أهمية من الحديدة. لذا فإن أي شيء يثير التساؤل حول تشغيل الحديدة سيكون أمرا مطروحا". من قلق عميق ".

وتقول الرياض إن الحوثيين يستخدمون الميناء لتهريب أسلحة إيرانية الصنع ، وهي اتهامات تنكرها الجماعة وطهران. مفتشو الأمم المتحدة يتفقدون السفن للتأكد من أنهم لا يحملون أسلحة.

قتلت الحرب اليمنية أكثر من 10 آلاف شخص وشردت ثلاثة ملايين شخص ودفعت البلد الفقير إلى حافة المجاعة.


(تقديم تقارير من ستيفاني نيبهاي ومحمد غباري ؛ كتابة ستيفن كالين ؛ تحرير كيفن ليفي ، أندرو هيفينز وديفيد ستامب)

اصابات, اصابات, الأمن البحري, السلامة البحرية, تحديث الحكومة الاقسام