قلق المملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

بواسطة إيسواريا لاكشمي3 جمادى الثانية 1439
الصورة: رابطة الموانئ البريطانية
الصورة: رابطة الموانئ البريطانية

حذرت رابطة الموانىء البريطانية من انه بدون اتفاقيات حول معايير الصحة البيئية العابرة للحدود، قد يكون هناك اضطراب كبير فى موانئ المملكة المتحدة والاتحاد الاوروبى.

وقال ريتشارد بالانتين، الرئيس التنفيذي لجمعية الموانئ البريطانية: "ربما يكون واحدا من أكبر التحديات التي تواجهها بريطانيا من جراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، هو استيعاب عمليات تفتيش جديدة لمعايير الصحة البيئية على الحدود. وكما يسلط الضوء على التقرير، فإن التأخيرات الناجمة عن عمليات التفتيش على الحدود ستؤدي إلى زيادة التكاليف، مما يؤدي إلى ازدحام وقضايا خاصة بالنسبة للسلع القابلة للتلف. اي اتفاق تجاري لخروج بريطانيا يجب ان يتضمن اتفاقا للتغلب على الحاجة الى مثل هذه العمليات ".
وبموجب القواعد الحالية، يمكن للمنتجات الحيوانية والنباتية التي تدخل المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي من بلد ثالث أن تتطلب عمليات تفتيش وثائقية أو هوية أو تفتيش مادي. وتجرى هذه الفحوص الصحية للموانئ في عمليات تفتيش الحدود المخصصة والمصممة خصيصا، والتي يقوم بها موظفون بيطريون مؤهلون، تستخدمهم السلطات المحلية.
ونتيجة لعضویة المملکة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، لم تخضع المنتجات الغذائیة والزراعیة في السنوات الأخیرة للمراقبة الصحیة للمیناء. ولكن عندما تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي، في ظل القواعد الحالية، تحتاج البنية التحتية لمهام التفتيش الحدودية المكلفة إلى تثبيت في مجموعة من الموانئ البريطانية.
يتم تسهيل جزء كبير من تجارة المملكة المتحدة مع الاتحاد الأوروبي عبر هغفس من خلال مطاريف العبارات التي تعمل على الانطلاق، وكلها تقريبا ليس لديها بنية تحتية مناسبة لتفتيش الموانئ في بلد ثالث.
واصلت بالانتين: "بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يمكن أن تشكل متطلبات الحدود الصحية الجديدة للميناء مشكلة خطيرة بالنسبة لمجموعة متنوعة من الموانئ، ولا سيما في موانئ العبارات المتطورة. وبموجب قواعد الاتحاد الأوروبي الحالية، يمكن أن تخضع المنتجات النباتية والحيوانية لنظام تفتيش معطل بشكل كبير على الحدود. ان اشتراط توقف الشاحنات والقيام بعمليات تفتيش تستغرق وقتا طويلا في الموانئ سيؤدي الى انقطاع كبير على الحدود وخلق ازدحام حول الموانئ ".
"لقد عقدنا عدة اجتماعات مع ديفرا الذي سيضع سياسة التفتيش على الموانئ في المملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن بالنسبة لحركة المرور التي تترك المملكة المتحدة، لا تزال هناك قضايا في موانئ الاتحاد الأوروبي وسيكون من المهم للمفاوضين بخروج بريطانيا أن يتجاهلوا هذا بل جانبا مهما من الجوانب الفنية للسياسة التجارية في مناقشاتهم ".
أخبار, الخدمات اللوجستية, الموانئ, بيئي, تحديث الحكومة, مراقبة المحيطات الاقسام